Envoyer à un ami

أيسلندا أرض البراكين ، التحديات (...)

النار والجليد – البراكين والأنهار الجليدية – رحلة برّية – طبيعة برّية – 15 يومًا ↓ Lire le descriptif détaillé plus bas ↓

أيسلندا أرض البراكين ، التحديات (...)

النار والجليد – البراكين والأنهار الجليدية – رحلة برّية – طبيعة برّية – 15 يومًا ↓ Lire le descriptif détaillé plus bas ↓

Menez à bien d'incroyables projets de recherche !
Des séjours de vacances qui changent le monde
Des aventures hors du commun, des projets de sciences participatives pour le développement durable

Introduction

هل تشعر بأن نداء المناظر الطبيعية البرّية والعلوم لا يُقاوم؟ هل كنت دائمًا مفتونًا بالبراكين والأنهار الجليدية؟ إذًا، دع نفسك تنخرط في مغامرة علمية لا تُنسى. تنزّه في حقول الحمم المبرَّدة وسط أدخنة البراكين وتحت أنظارك الأنهار الجليدية الضخمة. شارك في مشروع أبحاث من خلال أخذ البيانات بنفسك حول المرتفعات المحيطية البارزة الفريدة.

أسبوعان في قلب واحدة من أروع الجزر الموجودة على كوكبنا، وهي بمثابة كتاب جيولوجيا حقيقي في الهواء الطلق أصبح اليوم مختبرك الخارجي!

Le Séjour

Points forts:

*- الجولة الكاملة في الجزيرة

*- دراسة البراكين

*- المثلث الذهبي (Thingvellir, Geysir, Gullfoss)

*- بحيرة الجبال الجليدية (Jökulsárlón)

*- التنزّه على طول ألسنة Vatnajökull الجليدية

*- السباحة في برك حرارية جوفية

مشروع البحث

يركز برنامج ExplorEarth على فهم أداء كوكب الأرض ودينامياته الداخلية من خلال دراسة تجلياته السطحية. البراكين هي أحد أكثر مظاهر هذه الديناميكية الداخلية وضوحًا وإذهالاً، وهي تؤثر بشكل أساسي على الكرة الأرضية وعلى الكائنات الحية التي تعيش فيها. في علم البراكين، تكون القوة في الاتحاد وستسمح أي أية إجراءات جديدة من شأنها إثراء قاعدة البيانات، في نهاية المطاف، بفهم أفضل، وبالتالي بالتنبؤ بتوقيت حدوث الانفجارات البركانية وسببها وكيفيتها.

آيسلندا موجودة (ظهرت) بفضل تركيبة من تأثيرين جيولوجيين يعكسان الديناميات الداخلية لكوكبنا الذي يبرد: من ناحية، يوجد نشاط تباعد الصفائح الأوروبية والأمريكية على مستوى أعراف منتصف المحيط، ومن ناحية أخرى، هناك بقعة ساخنة في الأصل عميقة جدًا. وهذا التداخل للأنشطة يجعل الجزيرة نشطة وفريدة ومميزة: هناك أنواع عديدة من البراكين في منطقة محدودة. أضف إلى ذلك وجود الأنهار الجليدية التي تغطي جزءًا من هذه البراكين (مما يؤدي إلى ظهور براكين مختلفة)، وبهذا سيحصل الجيولوجي الشغوف بالبراكين على وسط غني للأبحاث.

خلال سفر IceLand Lab’، سنقوم بقياس درجات حرارة أدخنة البراكين، ورسوم خريطة للشقوق، وقياس التباعد بينها، من أجل رصد تطوّر هذه المؤشرات القياسية بمرور الوقت. ومن ناحية أخرى، سنقوم بأخذ عينة من تدفقات الحمم البركانية، وجمع الصخور، والبلورات، والرماد لغرض إجراء تحاليل لتحديد ظروف منشأ الصهارة (عمق الصهارة ودرجة حرارتها وتركيزاتها، وما إلى ذلك) وقت ثورانها. سيتم تحديد الموقع الجغرافي لكل قياس من خلال جهاز جي بي أس GPS لتحديد المواقع.

سيختار المشاركون مواقع هذه النشاطات، وذلك حسب الصعوبات التي قد يواجهونها (التراخيص، صعوبة الوصول، إلخ). وسيضع المشاركون بروتوكولات القياس ويوثقونها بدقة، بدعم من المدرسين التابعين للمنظمة الدولية للترويج للعلوم OSI، لجعلها دقيقة وقابلة للتكرار.

يمكنك العثور على الأسفار الأخرى التي يقدّمها برنامج ExplorEarth هنا:

*- هاواي، عمالقة الحمم البركانية
*- صقلية، أرخبيل بحالة ثوران
*- لغز جبال الألب السويسرية




المفاهيم المكتسبة
علم البراكين - علم الصهارات - حركة الصفائح التكتونية - تكوُّن الصخور والتبلوّر - الطاقة الحرارية الجوفية - الأنهار الجليدية

الوسائل المستعملة
خريطة طوبوغرافية – خرائط جيولوجية – مطرقة عالِم جيولوجي – مقاييس درجة حرارة الأشعة تحت الحمراء والمسبار – جهاز التصوير الفوتوغرافي – دفتر عالِم جيولوجي – عدسة مكبرة يدوية – مقياس البُعد – جهاز الجي بي أس GPS لتحديد المواقع

الموقع

آيسلندا هي أرض النار والجليد، وهي جزيرة تقع على صفيحتين تكتونيتين مختلفتين (الأوروبية والأميركية). وهي تمتد على حافة منتصف المحيط الأطلسي.
تمثّل آيسلندا خُمس مساحة فرنسا، وهي تضم أكبر نهر جليدي في أوروبا، نهر .Vatnajökull وتغطي هذه الصفيحة الجليدية، الواقعة في جنوب شرق آيسلندا والتي تبلغ مساحتها نحو 8400 كم مربع، حوالي 8% من مساحة البلاد. ويمكن أن يصل سُمكها إلى 1000 متر.

تحت هذه الصفيحة، هناك العديد من البراكين النشطة، مثل بركان Grimsvotn، الذي بدأ ثورانه في عام 1996. إن وجود أنواع عديدة من البراكين، لاسيما البراكين تحت الجليدية، يعطي جواً فريداً ومناظر طبيعية تجعل منها استثناءً جيولوجيًا.

تحظى الحدائق الطبيعية بالحماية الجيدة وتخضع لتعديلات كي لا تدمّر السياحة الصيفية التربة الهشة لهذه الأرض. إن استغلال الطاقة الحرارية الأرضية كطاقة تسخين وإنتاج الكهرباء يمنح آيسلندا اكتفاءً ذاتيًا في مجال الطاقة.

تتعايش الطيور المدهشة مع الأغنام والأيائل والخيول الآيسلندية والثعالب القطبية والفقمات. ويمكن رؤية أعشاش طيور البفن الأطلنطي على المنحدرات بمدينة Vik الصغيرة.

الوصول إلى نقطة الانطلاق
سينتظر فريقنا كل مشارك في مطار Reykjavik-Keflavik (الرمز الدوليKEF).
يمكن للقصّر الاستفادة من خدمة المرافقة التي تقدّمها شركات الطيران من جميع مدن العالم الرئيسية (باريس، روما، جنيف، طوكيو، مونتريال...).

على أي حال، يرجى الاتصال بالجهة المسؤولة عنك لاختيار توقيت الرحلة الجوية المناسب.

اليوميات في الموقع

*- ستكون اللغة الانكليزية لغة مُجمل الأنشطة العلمية. وسيشمل السفر العديد من أنشطة الترفيه والاسترخاء الأخرى التي يمكن القيام بها إما باللغة الإنجليزية أو باللغة الفرنسية. وسوف تجري الاجتماعات والمقابلات والمناقشات مع سكان الجزيرة والمهنيين باللغة الإنكليزية. ويكتب المشاركون “سجل الوقائع” باللغة الإنكليزية، الذي يمكن الحصول عليه عبر شبكة الإنترنت، للحصول على كامل التقارير العلمية.

*- ستتم الرحلة على مراحل مع مدرس/ـة لخمسة مشاركين. وستمكّن الحافلات الصغيرة من نقل المشاركين من نقطة إلى أخرى في الجولة دون بذل أي جهد، بالإضافة إلى المعدات المقرّر جلبها في الرحلة (التخييم والمعدات العلمية)، والمعدات الشخصية لكل مشارك والطعام.
ويجدر بالذكر أنه في مكان/أماكن المشروع، سيتاح لكم الاختيار بين الاقتراب من مواقع القياس بواسطة الحافلة الصغيرة، أو الوصول إليها سيرًا على الأقدام بالنسبة للرياضيين.

*- سيقوم المشاركون بإعداد وجبات الطعام بأنفسهم، وبالتالي يمكننا الاستمتاع بأطباقهم الخاصة، أو من يدري، الدخول في مجال الطبخ المحلي.

الإيواء

ستكون الإقامة في المخيمات (كلها مجهّزة بأدواش ساخنة، باستثناء حالات عرضية).
نحن نوفّر الخيام للنوم والمعدات اللازمة للطهي: أواني وموقِد.

تجدر الإشارة إلى أن الطقس السيء في آيسلندا شائع إلى حد كبير: الأمطار والرياح والبُرُود والضباب أحياناً. لذلك من المناسب أن تجهّز نفسك وفقًا لذلك، وتلتزم بقائمة الملابس التي تم تزويدك بها.

لاسيما، يلزم وجود فراش محمول جيد وحصيرة أرضية.

البرنامج اليومي
وبطبيعة الحال، من الممكن أن تعدّل الأخبار العلمية، والشراكات الأكاديمية المختلفة التي تم إنشاؤها، أو ببساطة الطقس، مسار الجولة الموصوفة أدناه، لذا يتم عرضه للأغراض الإرشادية فقط.

وستجرى الرحلة الاستطلاعية في منطقة شمال شرق آيسلندا بالقرب من بحيرة Myvatn.
سنبدأ بجولة الدائرة الذهبية الشهيرة حيث ستكتشف منتزه Thingvellir الوطني وشلال Gulfoss المثير وحقل Geysir الحراري الذي يحتوي على العديد من الينابيع الساخنة وفوارات المياه الحارة، إحداها نشطة وتسمى “Strokkur”.

يمكنك اكتشاف المناطق الحرارية الأرضية والاستمتاع بها، ومميزات آيسلندا، والتي يوفّر بعضها إمكانية الاستحمام في الطبيعة، في الينابيع الساخنة!

ثم سنتوجه نحو موقع مشروعنا حول بحيرة Myvatn ، مرورًا ب Akureyri. سنبقى هناك بضعة أيام لاستكمال استكشافاتنا وقياساتنا. المنطقة عبارة عن جنة براكين، ولهذا سننتهز الفرصة لزيارة العديد من الأماكن الخاصة بالنشاط البركاني.

ثم سنعود إلى Reykjavik ونمر أمام المضايق الشرقية ثم نتوقف لمشاهدة مشهد رائع: بحيرة Jökursarlon الجليدية. وهي بحيرة جليدية تتناثر فيها جبال جليدية قذفت كتل من الجليد. ومع ذوبان الرُكام الجليدي، تزداد سعة البحيرة.

فيما بعد، سيأخذنا طريقنا إلى منتزه Skaftafell الوطني، حيث سندرس لسان Skaftafelljökull الجليدي. ينتمي هذا الرُكام الجليدي إلى الغطاء الجليدي الضخم، Vatnajökull.

في النهاية سنتوقف لمدة يوم واحد في بلدة فيك Vik الصغيرة لاستكشاف الجمال الجيولوجى مثل الأعمدة البازلتية والمنحدرات وربما طيور البفن الأطلنطي التي تضع أعشاشها خلال فترة من العام على هذه المنحدرات.

وأخيرا سنقوم بزيارة العاصمة Reykjavik قبل المغادرة.

تجدر الإشارة إلى أن الطقس السيء في آيسلندا شائع إلى حد كبير: الأمطار والرياح والبُرُود والضباب أحياناً. لذلك من المناسب أن تجهّز نفسك وفقًا لذلك، و... تحافظ على معنويات مرتفعة على الرغم من تقلبات الطقس!

سجل الوقائع

Journal de Bord 2017
Journal de Bord 2018

A voir aussi



Nos partenaires

Voir également